تفاصيل الخبر

أبريل 14

اهم الاخبار الاقتصاديه

تأجيل طرح السندات الآسيوية والخضراء للعام المالي المقبل: ============================= تخطط مصر لطرح سندات بالعملات الآسيوية الين واليوان والمعروفة (بسندات الساموراي والباندا) بالإضافة للسندات الخضراء والصكوك خلال العام المالي المقبل، بحسب تصريحات وزير المالية محمد معيط في لقاء مع بلومبرج بالعاصمة الأمريكية واشنطن. وعزا الوزير إرجاء الطرح للعام المالي المقبل إلى حاجة الحكومة لمزيد من الوقت للاستعداد، كي تكون جاهزة للتوافق مع متطلبات شركة يوروكلير للمقاصة من أجل إدراج أدوات الدين العام بالعملة المحلية لديها، وكذلك تعمل الحكومة على التوافق مع متطلبات الدين للانضمام لمؤشر سندات جي بي مورجان الأمريكي للأسواق الناشئة. وأعلنت وزارة المالية إنها لن تتجه إلى سوق السندات الدولية مرة أخرى خلال العام المالي الجاري، بعد بيعها لسندات دولية بقيمة ملياري يورو الأسبوع الماضي. محادثات بين مصر وصندوق النقد الدولي: =================== صرح وزير المالية ، إنه يجري محادثات حاليا مع صندوق النقد الدولي حول شراكة غير مالية لطمأنة المستثمرين بين مصر والصندوق بعد انتهاء برنامج القرض هذا العام. كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أعطى إشارة المضي قدما في تلك المحادثات بعد لقائه كريستين لاجارد مدير عام صندوق النقد الأسبوع الماضي. "إعمار مصر" تعلن التبرع بـ 878 مليون جنيه للمشروعات القومية الكبرى في مصر، في لفتة كريمة قال وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق في تصريحات لجريدة المال إن لا علاقة بينها وبين الخلاف القائم حاليا بين إعمار وبين شركة النصر للإسكان والتعمير. ويأتي التبرع الذي أعلن عنه يوم الخميس الماضي، بعد نحو شهر من إعلان إعمار أن النزاع القضائي مع شركة النصر للإسكان ما زال مستمرا ولكن إمكانية التسوية الودية لا تزال قائمة أيضا. ويدور الخلاف حول تقاعس شركة إعمار مصر الإماراتية عن تطوير أكثر من 3 ملايين متر مربع وفقا للعقد المبرم معها في عام 2005 بخصوص أرض في مشروع أب تاون كايرو. وأضاف توفيق في تصريحاته أن "توقيع التسوية بين الجانبين على وشك التنفيذ قريبا جدا، ما يُنهي ملف النزاع بين إعمار مصر، والنصر للإسكان بشكل نهائي تأجيل طرح السندات الآسيوية والخضراء للعام المالي المقبل: تخطط مصر لطرح سندات بالعملات الآسيوية الين واليوان والمعروفة (بسندات الساموراي والباندا) بالإضافة للسندات الخضراء والصكوك خلال العام المالي المقبل، بحسب تصريحات وزير المالية محمد معيط في لقاء مع بلومبرج بالعاصمة الأمريكية واشنطن. وعزا الوزير إرجاء الطرح للعام المالي المقبل إلى حاجة الحكومة لمزيد من الوقت للاستعداد، كي تكون جاهزة للتوافق مع متطلبات شركة يوروكلير للمقاصة من أجل إدراج أدوات الدين العام بالعملة المحلية لديها، وكذلك تعمل الحكومة على التوافق مع متطلبات الدين للانضمام لمؤشر سندات جي بي مورجان الأمريكي للأسواق الناشئة. وأعلنت وزارة المالية إنها لن تتجه إلى سوق السندات الدولية مرة أخرى خلال العام المالي الجاري، بعد بيعها لسندات دولية بقيمة ملياري يورو الأسبوع الماضي. ووقعت وزارة المالية يوم الجمعة مذكرة تفاهم مع شركة يوروكلير لإدراج أدوات الدين العام بالعملة المحلية لديها بما يتيح التعامل على أدوات الدين المحلية لشريحة أكبر من المستثمرين في الأسواق الدولية، والتي تعتبر غير متاحة حاليا سوى عبر عدد قليل من البنوك العاملة في مصر. وقال وزير المالية إن تلك الخطوة تأتي في وقت يتزايد فيه الاهتمام في أدوات الدين المصرية الحكومية، مضيفا أن ذلك من شأنه تخفيف أعباء خدمة الدين. وأعلنت الوزارة عن المحادثات مع يوروكلير للمرة الأولى في سبتمبر الماضي. محادثات بين مصر وصندوق النقد الدولي: قال معيط في تصريحاته إنه يجري محادثات حاليا مع صندوق النقد الدولي حول شراكة غير مالية لطمأنة المستثمرين بين مصر والصندوق بعد انتهاء برنامج القرض هذا العام. كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أعطى إشارة المضي قدما في تلك المحادثات بعد لقائه كريستين لاجارد مدير عام صندوق النقد الأسبوع الماضي.