تفاصيل الخبر

أبريل 16

الاخبار الاقتصادية المؤثرة على تداولات السوق بجلسة الثلاثاء 16 ابريل

عناوين سريعة ============ عامر يتوقع طرح حصة تصل لـ 30% من بنك القاهرة بالبورصة قبل نهاية العام (أخبار اليوم) خاص- حوافز جمركية جديدة لإحياء صناعة السيارات (أخبار اليوم) لماذا تتراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى مصر؟ (أخبار اليوم) يوسف بطرس غالي: مصر ليست بحاجة لقرض آخر من صندوق النقد (أخبار اليوم) تحالف تقوده سي آي كابيتال يسعى للاستحواذ على 60% من شركة "تعليم" (أخبار اليوم) "الكويت الوطني" يرى فرصا كبيرة للنمو في مصر والسعودية (أخبار اليوم) ما الذي يخيف رؤساء الشركاء العالمية الكبرى؟ (اخترنا لك: مشاهدة) فريق مصري - يمني بأسوشيتد برس يفوز بجائزة بوليتزر (نتابع اليوم) البرلمان يصوت نهائيا على التعديلات الدستورية اليوم (نتابع اليوم) نتابع اليوم التصويت النهائي على تعديلات الدستور اليوم: يجري مجلس النواب في جلسته العامة اليوم التصويت النهائي على تعديلات الدستور. ومن المتوقع أن تمر التعديلات بنفس الصياغة التي وافقت عليها لجنة الشؤون التشريعية والدستورية يوم الأحد. وننتظر الإعلان عن موعد الاستفتاء على تعديل الدستور خلال الأيام القليلة المقبلة. دستور جديد للبلاد خلال 10 سنوات: كان رئيس مجلس النواب علي عبد العال صرح يوم الأحد أن التعديلات الدستورية لن تكون الأخيرة في المدى القريب، وأن البلاد في حاجة إلى وضع دستور جديد خلال 10 سنوات، مؤكدا أن تغيير الدستور خلال السنوات القادمة ضرورة في ضوء المتغيرات السياسية والاقتصادية، وفق ما ذكرته جريدة الشروق. جاءت تصريحات عبد العال قبيل تصويت لجنة الشؤون التشريعية والدستورية بمجلس النواب أول أمس بالموافقة على صياغة التعديلات الدستورية. وتشمل التعديلات تغيير مدد الرئاسة الحالية والمقبلة لتصبح 6 سنوات، ومنح الرئيس عبد الفتاح السيسي حق الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستعقد في عام 2024 بدلا من 2022 وفقا للتعديلات المقترحة، كما تشمل عودة مجلس الشورى تحت مسمى "مجلس الشيوخ". مصر تشارك في فعاليات المؤتمر الدولي للطاقة النووية "أتوم إكسبو 2019" في سوتشي، والذي يختتم أعماله اليوم الثلاثاء. وخلال مشاركته في المؤتمر الدولي، استعرض رئيس هيئة المحطات النووية أمجد الوكيل، ما أنجزته مصر فى مجال الطاقة النووية منذ عام 2007 حتى توقيع عقد بناء المفاعل النووى بالضبعة مع شركة روساتوم الروسية. وعلى هامش المعرض، وقعت هيئة الطاقة الذرية عقدا مع شركة "تفيل" لإنتاج الوقود التابعة لشركة روساتوم الروسية، لتزويد محطة الضبعة في مصر بمكونات اليورانيوم للوقود النووي منخفض التخصيب. يصل وفد مكون من 21 شركة مجرية إلى القاهرة اليوم الثلاثاء لبحث فرص الاستثمار في مصر. يفتتح اليوم مؤتمر الحديد والصلب في شمال أفريقيا، ويستمر ليومين، وذلك بفندق فور سيزونز نايل بلازا. وفيما يلي عددا من الأحداث التي سنتابعها خلال هذا الأسبوع: يعقد اجتماع وزاري في فيينا لأعضاء منظمة أوبك ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا، أو ما يعرف بـ "أوبك +"، خلال الفترة من 17 إلى 18 أبريل الجاري لبحث تمديد الخفض في إمدادات النفط. تعلن الشركات الأمريكية والأوروبية عن أرباحها الفصلية خلال الأسبوع الجاري. ونقلت شبكة سي إن بي سي عن محللين قولهم إنه من المتوقع أن تظهر تلك الأرباح انخفاضا، إلا أن شركة "بلاك ستون" الأمريكية تقول إنها لا تزال متفائلة تجاه أداء الأسهم. مصريتان ويمني يفوزون بجائزة بوليتزر، والتي تقدمها سنويا جامعة كولومبيا بنيويورك، وذلك تقديرا لدورهم في تقديم التغطية الصحفية لمدة عام للحرب في اليمن وإظهار الأعمال الوحشية التي تحدث مثل سرقة المساعدات الغذائية وتجنيد الأطفال وتعذيب السجناء. وقالت أسوشيتد برس إن العمل الذي قام به الفريق الصحفي التابع لها "وثق وقوع إصابات بين مدنيين إثر هجمات شنتها طائرات أمريكية دون طيار، كما لفت الانتباه إلى وجود أطفال يقاتلون في الخطوط الأمامية، وأظهر أدلة على جرائم تعذيب من جانب الحوثيين والقوات المدعومة من الولايات المتحدة". والفائزون بالجائزة هم الصحفية ماجي مايكل والمصورة المصرية الكندية ناريمان المفتي والصحفي اليمني معد الزكري. لقراءة المزيد حول ما قام به الفريق، أو مطالعة القائمة الكاملة للفائزين بجوائز بوليتزر لعام 2019. دفعة جديدة لطموحات محور الغاز المصري: أعلنت شركة إنرجيان اليونانية لاستكشاف النفط والبترول أمس اكتشافا ضخما للغاز الطبيعي يتراوح ما بين 1-1.5 تريليون قدم مكعبة في أحد آبارها قبالة السواحل الإسرائيلية، وفق ما ذكرته صحيفة فايننشال تايمز. وقد يعني ذلك تدفق المزيد من الغاز نحو مصر من أجل الإسالة والبيع إلى أوروبا. النيران تلتهم كاتدرائية نوتردام: شب حريق هائل مساء أمس في كاتدرائية نوتردام، والتي تعد أحد أشهر المعالم التاريخية بوسط العاصمة الفرنسية باريس. وقالت رويترز إن الحريق امتد إلى سطح الكاتدرائية وسرعان ما التهم قمة البرج العملاق للكاتدرائية الذي انهار على إثر ذلك. وذكرت يورونيوز نقلا عن مسؤول بقصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ألغى كلمة كان من المقرر أن يلقيها أمس بسبب الحريق المروع. وقال ماكرون في خطاب إلى الشعب الفرنسي: "سنعيد بناء الكاتدرائية"، معلنا تدشين حملة لجمع التبرعات لهذا الغرض، فيما أكدت خدمات الإطفاء الفرنسية إنقاذ هيكل الكاتدرائية بالكامل (شاهد اللحظات الأولى لاندلاع الحريق 0:29 ثانية). ويبلغ عدد زوار كاتدرائية نوتردام سنويا أكثر من 13 مليون سائح، وهو ما يتجاوز عدد السائحين الذين زاروا مصر بالكامل خلال العام الماضي، والذين بلغوا فقط 11.3 مليون سائح. أوبر تطلق خاصية جديدة للسائقات في المملكة العربية السعودية تمنحهن حق اختيار الراكبات السيدات فقط، بحسب بيان رسمي من شركة أوبر لخدمات النقل الذكي عبر تطبيقات الهاتف أمس. يأتي إطلاق تلك الخاصية كخطوة جديدة ضمن مبادرة "مسارك" التي أطلقتها أوبر والتي تهدف لمساعدة دمج النساء السعوديات في سوق العمل عبر استخدام تكنولوجيا أوبر بطريقة تراعي الفوارق الثقافية. توك شو بدء خطة حكومية لتطوير قطاع الغزل والنسيج: اهتمت برامج التوك شو أمس بالاجتماع الذي عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي ووزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق لبحث خطة وزارة قطاع الأعمال لاستغلال الأصول المملوكة لشركات قطاع الأعمال العام، وخاصة شركات الغزل والنسيج، وذلك بهدف توفير التمويل اللازم لتلك الشركات (شاهد 1:07 دقيقة). وقال توفيق، في مداخلة هاتفية مع برنامج "الحياة اليوم"، إنه يجري تنفيذ خطة لتوريد ماكينات بقيمة تفوق 10 مليارات جنيه لمصانع الغزل والنسيج، وذلك ضمن برنامج تبلغ قيمته 20 مليار جنيه ويشمل الأعمال المدنية والمرافق والتجديد لتلك المصانع (شاهد 6:24 دقيقة). وأشار توفيق إلى أنه جرى التشغيل التجريبي لأول محلج، ومن المقرر تجريب عشر محالج أخرى خلال الفترة المقبلة. ولفت الوزير إلى أن هناك توجها لبيع الأراضي غير المستغلة المملوكة للدولة لتوفير التمويل. وقال الوزير إنه من المخطط دمج نحو 23 شركة في 10 شركات فقط. وتحدث عمرو أديب، في برنامج "الحكاية"، حول الصادرات الزراعية المصرية، وعرض "إنفوجراف" من إعداد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، والذي أظهر طفرة غير مسبوقة في الصادرات الزراعية (شاهد 3:18 دقيقة). ويمكنك قراءة المزيد من التفاصيل في قسم دبلوماسية وتجارة خارجية. عامر يتوقع طرح حصة قدرها 30% من بنك القاهرة بالبورصة قبل نهاية العام: تخطط الحكومة لبيع حصة تتراوح بين 20 و30% من أسهم بنك القاهرة في طرح عام أولي بالبورصة المصرية بحلول نهاية العام الجاري، وفق ما ذكره محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر في تصريحات لوكالة بلومبرج في واشنطن. وقال عامر إن "الأمر لا يتعلق بالمال. إنما يأتي ضمن خطط الحكومة لدعم سوق المال المصري من خلال طروحات جديدة"، لافتا إلى ارتفاع الطلب في الوقت الراهن. ولم يذكر عامر مزيدا من التفاصيل حول الحصيلة المتوقعة للطرح، الذي يأتي ضمن برنامج الطروحات الحكومية. وتعتزم الحكومة بدء المرحلة الثانية من برنامج الطروحات العامة في سبتمبر المقبل، على أن يجري طرح أسهم شركات جديدة غير متداولة في البورصة، وفق ما صرح به وزير قطاع الأعمال هشام توفيق لإنتربرايز الشهر الماضي. وأوضح توفيق حينها أنه من المستهدف طرح 4 أو 5 شركات بدءا من سبتمبر بمعدل طرح واحد شهريا. وتوقع أن تعلن الحكومة خلال الفترة المقبلة عن قائمة محدثة من الشركات المقرر طرحها ضمن البرنامج، الذي جرى تدشينه في مارس الماضي من خلال طرح حصة إضافية قدرها 4.5% من أسهم الشركة الشرقية للدخان بالبورصة. ومن المقرر أن تتوزع حصيلة الطروحات بين الخزانة العامة للدولة والمساهمين وسداد الديون. (خاص) حوافز جمركية جديدة لإحياء صناعة السيارات: أكد مسؤول حكومي رفيع المستوى لإنتربرايز أن وزارتي المالية والتجارة والصناعة قد أنهتا حوافر جمركية وضريبية لبرامج تصنيع السيارات، والتي تقدم تخفيضات ضريبية تصل إلى 110% لتشجيع الصناعة المحلية. وبحسب المصدر فإن التخفيضات الضريبية تزداد كلما زاد المكون المحلي على النحو التالي: مجمعو السيارات يحصلون على خصم ضريبي بنسبة 10%. يحصل مستخدمو المكونات المحلية في التصنيع بنسبة تتراوح من 20-30% على خصم ضريبة جمركية بنسبة 30%. يحصل مستخدمو المكونات المحلية في التصنيع بنسبة من 31-40% على خصم ضريبة جمركية بنسبة 44%. يحصل مستخدمو المكونات المحلية في التصنيع بنسبة من 41-50% على خصم ضريبة جمركية بنسبة 50%. استخدام 60% وأكثر من المكونات المحلية في التصنيع يساعد المصنعين على الحصول على خصم 80% من الضريبة الجمركية. تصنيع السيارات كليا بمكونات محلية تماما يمكن المصنعين من الحصول على خصم ضريبة جمركية بنسبة 110%. برنامج الحوافز الضريبية سيكلف الدولة أكثر من ملياري جنيه، لكنه سيعمل على تعزيز النمو الاقتصادي وخلق المزيد من فرص العمل، حسبما أكد المصدر لإنتربرايز. وأضاف أن الوزارتين تجريان حاليا مناقشات حول تعديل الرسوم الجمركية على السيارات مع الإبقاء على ضريبة القيمة المضافة على السيارات عند مستواها الحالي بنسبة 45%، على أن تحال لمجلس الوزراء لمراجعتها قبل طرحها للحوار المجتمعي. (خاص) لماذا تتراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى مصر؟ وهل ينبغي علينا أن نقلق حيال الأمر؟ أظهرت البيانات الرسمية التي صدرت في وقت سابق من الشهر الجاري تراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى نحو 2.84 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام المالي الجاري 2019/2018 مقارنة بحوالي 3.76 مليار جنيه خلال الفترة المقابلة من العام المالي الماضي. وصاحب الإعلان عن برنامج الإصلاح الاقتصادي في 2016 استهداف استثمارات أجنبية مباشرة بنحو 10 مليارات دولار وهو الهدف الذي لم يتحقق بعد. إنتربرايز تحدثت إلى وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر بالإضافة إلى عدد من كبار محللي الاقتصاد الكلي من بينهم محمد أبو باشا من المجموعة المالية هيرميس وآلان سانديب من النعيم للسمسرة للحديث حول الأمر. الأمر ليس له علاقة بحجم التدفقات الدولارية بل يتعلق بنصيب مصر من الاستثمارات الأجنبية المباشرة العالمية: فقد واصلت مصر تعزيز حصتها في الاستثمارات الأجنبية المباشرة العالمية بالرغم من تباطؤ حركة الاستثمارات الأجنبية حول العالم، هذا ما أخبرتنا به وزيرة الاستثمار سحر نصر. ووفقا للبيانات الرسمية، فإن حصة مصر من الاستثمارات الأجنبية المباشرة العالمية ارتفعت إلى 0.4% في 2017 مقارنة مع 0.3% في 2016. وبلغ صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة نحو 7.7 مليار دولار خلال العام المالي الماضي 2018/2017، مقارنة مع 7.9 مليار دولار في العام المالي السابق عليه. وتضيف نصر في حديثها إلى إنتربرايز "بمقارنة مصر مع الدول التي تتشابه معها في مستوى الدخل، فإن مصر حلت بالمرتبة الثالثة عالميا من حيث حصتها في الاستثمارات الأجنبية المباشرة العالمية". وأضافت نصر أن مصر شهدت أكبر استثمارات اجنبية مباشرة بالمنطقة خلال 2017 بعد الإمارات. دخول الشركات الأجنبية إلى السوق المصرية في نمو مطرد: تقول نصر إن عدد الشركات الأجنبية الجديدة التي تدخل السوق المصرية في ارتفاع مطرد بالتزامن مع زيادة حصة مصر في الاستثمارات الأجنبية المباشرة العالمية. وتضيف أن النتائج تدلل على ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري. توقعات مبالغ فيها: يقول كبير محللي الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس محمد أبو باشا إن التوقعات التي خرجت بشأن تدفق استثمارات أجنبية مباشرة في أعقاب التعويم كانت نقطة بداية خاطئة. ويضيف أبو باشا لإنترابرايز "لقد كان أمرا غير واقعي أن تتوقع تعافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة على الفور بعد التعويم بالنظر إلى الأوقات العصيبة التي مر بها الاقتصاد. والأهم من ذلك أيضا، النظر إلى طبيعة الاستثمارات الأجنبية التي تجذبها مصر والتي ترتكز بالأساس على الطلب المحلي". وتابع: "عام 2017 كان صعبا لبيئة الأعمال في ضوء التغيرات الواسعة في المعطيات الاقتصادية بينما اتسم العام الماضي بالاستقرار والطمأنينة، إذ كانت الشركات تحاول التأكد من تعافي الطلب لتبرير أي توسعات أو استثمارات مستقبلية". مقارنة غير عادلة أيضا: يرى أبو باشا أن مقارنة أرقام تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة قبل وبعد التعويم أمرا غير منطقي في ظل فقد الجنيه لنحو نصف قيمته مقابل الدولار. ويقول "سيبدو الأمر منطقيا حينما يجري قياس حجم التدفقات بالدولار في ظل تراجع قيمة الجنيه لنحو النصف. الأمور تحتاج إلى بعض الوقت حتى تعود لطبيعتها". تراجع الطلب المحلي والاستهلاك عامل آخر: يقول أبو باشا إن تراجع الطلب المحلي والاستهلاك على خلفية ارتفاع معدلات التضخم على مدار العامين الماضيين كان سببا رئيسيا أيضا وراء تراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة. وأشار أن تخفيض قيمة العملة لم يكن العامل الوحيد الذي ألقى بظلاله على الطلب، مضيفا أن خفض الدعم وأسعار الفائدة كانت من بين العوامل التي أثرت على الطلب أيضا. واستطرد: "طبيعة الصناعات في مصر قائمة على الطلب المحلي بعيدا عن قطاع النفط والغاز. الشركات الأجنبية تأتي إلى السوق المصرية لتلبية الطلب المحلي بالأساس، فإذا كانت الشركات لا تستخدم سوى 40-50% من طاقتها، فلماذا ستفكر إذا في استثمار المزيد بالسوق المحلية؟". متى تتعافى تدفقات الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد؟ ينتظر أن يشهدالعام المقبل بداية تعافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى البلاد بالتزامن مع عودة الأسواق إلى طبيعتها وتحسن الظروف وانخفاض معدلات الفائدة والتضخم، هذا ما يتوقعه كبير محللي الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس محمد أبو باشا. وعلى النقيض، يتبنى آلان سانديب من النعيم للسمسرة وجهة نظر أخرى، إذ يرى أن مصر بحاجة إلى ما بين 5-10 سنوات من تاريخ إطلاق برنامج الإصلاح الاقتصادي حتى تشهد البلاد تعافيا في الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتدفقة إليها. ويقول "لن استخدم مصطلح مخيبة للآمال، لأنك إذا نظرت إلى الدول الأخرى، ستجد أنها استغرقت من الوقت ما بين 5-10 سنوات لتشهد تعافيا في الاستثمارات الأجنبية المباشرة إليها. الأرقام الحالية دون التوقعات ولكني أيضا لن استخدم مصطلح مخيبة للآمال". ويتوقع سانديب أن يشهد النصف الثاني من العام الجاري تسارعا في وتيرة التدفقات الأجنبية المباشرة إلى مصر في قطاعي الزراعة والخدمات نتيجة لعوامل موسمية. كما رجح أن تتسارع التدفقات المباشرة في قطاعي التعدين والنفط بحلول 2021. توقعات بتدفقات أجنبية مباشرة ما بين 8 إلى 8.5 مليار دولار في 2020/2019: تقول وزيرة الاستثمار لإنتربرايز إن الحكومة تتوقع أن تتراوح التدفقات الاستثمارية الأجنبية المباشرة في العام المالي الجديد ما بين 8-8.5 مليارات دولار بفعل المخاطر التي تواجه الاقتصاد العالمي وعلى وجه التحديد التوترات التجارية، بالإضافة إلى العوامل الداخلية الأخرى على غرار التضخم الذي يحتاج بعض الوقت حتى يكون أكثر ملاءمة ليتراجع حدة تأثيره على التدفقات. ما هي القطاعات التي تستهدفها مصر لتعزيز تدفقات الاستثمارات الأجنبية إليها؟ تقول وزيرة الاستثمار لإنتربرايز إن الحكومة ملتزمة بالسياسات التي تدعم القطاعات ذات القيمة المضافة والموجهة نحو القطاعات التكنولوجية والتي يمكنها أن تسهم في نمو الناتج المحلي الإجمالي وخلق الوظائف الجديدة. وتضيف "قانون الاستثمار والسياسات الأخرى ذات الصلة جرى تصميمها لدعم الاستثمار في المناطق المتراجعة اقتصاديا لرفع مستويات المعيشة هناك". هل تلقي السياسة بظلالها على التدفقات الأجنبية المباشرة إلى البلاد؟ قالت نصر في مقابلة منفصلة مع وكالة بلومبرج إن المشهد السياسي في مصر لا يؤثر بالسلب على تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى البلاد (شاهد 6:28 دقيقة). وأضافت "على النقيض، فإن السياسة لعبت دورا كبيرا في تحسين بيئة الأعمال وفتحت المجال لاستثمارات أجنبية جديدة لدخول السوق المصرية". مصر ليست بحاجة إلى قرض آخر من صندوق النقد الدولي، وفق ما ذكره يوسف بطرس غالي وزير المالية الأسبق، في مقابلة مع صحيفة ديلي نيوز إيجيبت. وأضاف غالي أن الحكومة هي التي تحتاج للاستعانة بذوي الخبرات والكفاءات. وأضاف غالي أن الإجراءات التي يفرضها الصندوق تكون صعبة ولكنها ضرورية، وأن المصريين امتصوا الصدمة ولكن ينبغي التركيز على قضايا أخرى الآن. وأشار غالي إلى أن تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي وفق اشتراطات صندوق النقد جاء على حساب الطبقات الفقيرة من المجتمع، مضيفا أن البيروقراطية لا تزال تعد مشكلة تؤثر على تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر. واستبعد غالي أن تشهد البلاد خفضا آخر لقيمة الجنيه في المستقبل، ولكنه شدد على ضرورة أن تضمن الحكومة توافق دخول المواطنين مع معدلات التضخم المرتفعة، متوقعا أن تحقق قطاعات السياحة والعقارات والطاقة أكبر معدلات نمو خلال الفترة المقبلة. تحالف تقوده سي آي كابيتال يسعى للاستحواذ على 60% من شركة "تعليم": أعلنت شركة سي آي كابيتال ومجموعة من المستثمرين تكوين تحالف للاستحواذ على 60% من أسهم شركة تعليم لخدمات الإدارة، المالكة والمشغلة لجامعة النهضة في محافظة بني سويف، بعد اتخاذ كافة الاشتراطات القانونية والتعاقدية، وفق إفصاح سي آي كابيتال للبورصة أمس. وتقوم الشركة بدفع من 15% لـ 20% من قيمة الصفقة بصفتها الراعي، ومن المتوقع الانتهاء من إبرام الصفقة خلال الربع الثالث من العام الجاري. ونوه الإفصاح إلى أن التحالف سيدعم الإدارة الحالية بقيادة محمد الرشيدي الرئيس التنفيذي للجامعة. وصرح محمود عطا الله رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لشركة سي آي كابيتال أن الاستحواذ على "تعليم" يعد إحدى العلامات الفارقة للشركة ويمثل فرصة استثمارية هائلة ويأتي في الوقت المناسب للشركة وشركائهم من المستثمرين. مصر والسعودية من بين الأسواق التي يرى فيها بنك الكويت الوطني فرصا لتحقيق معدلات نمو مرتفعة، وفقا لما صرحت به شيخة خالد البحر، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، في مقابلة مع بلومبرج (شاهد 6:56 دقيقة). وتابعت قائلة: "نحن نركز على الفرص الأهم، ونتتبع استراتيجيتنا الخاصة مع الأسواق التي لديها معدلات نمو مرتفعة، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ومصر". وتوقع بنك بلوم لبنان في وقت سابق ارتفاع أرباح عملياته في السوق المصرية خلال 2019، كما قال بنك إتش إس بي سي إنه لديه توقعات إيجابية تجاه النمو في مصر. وحقق بنك الكويت الوطني، والذي يعد الأكبر ضمن قطاع البنوك في الكويت، ارتفاعا قدره 15.1% في أرباح الربع الأول من 2019، "المالية" و"المركزي" يدرسان إجراء تعديل تشريعي لقواعد شركات المقاصة: تدرس وزارة المالية والبنك المركزي وشركة مصر المقاصة للإيداع والحفظ المركزي إجراء تعديل تشريعي لزيادة الحد الأقصى للمساهمة في شركات المقاصة لأكثر من نسبة 5% المنصوص عليها في القانون الحالي، حسبما ذكرت صحيفة المال. وكانت الأطراف الثلاثة التي تجري المحادثات الحالية قد وقعت الشهر الماضي عقودا لتأسيس شركة مقاصة جديدة لتسوية تعاملات سندات وأذون الخزانة الحكومية، ويعملون حاليا على مراجعة جميع اللوائح حتى تبدأ الشركة نشاطها في النصف الثاني من عام 2019. "دفاع البرلمان" تقر مشروع قانون بزيادة المعاشات العسكرية 15% اعتبارا من يوليو: صدقت لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب خلال اجتماعها أمس الاثنين على مشروع قانون مقدم من الحكومة بزيادة المعاشات العسكرية بنسبة 15% اعتبارا من أول يوليو المقبل، وذلك بحد أدنى 150 جنيها أو ما يكمل مجموع المستحق له من معاش وإعانات وزيادات إلى 900 جنيه أيهما أكبر، وبما لا يتجاوز الحد الأقصى للزيادة المقررة للعاملين بأحكام قانون التأمين الاجتماعي، وفق ما نشرته جريدة المصري اليوم. ويأتي ذلك أسوة بالزيادة التي أعلنها الرئيس عبد الفتاح السيسي الشهر الماضي للمعاشات المدنية، وفق ما قاله رئيس اللجنة كمال عامر. "فاليو" تفوز بجائزة "Seamless " للابتكار في مجال التكنولوجيا المالية: أعلنت المجموعة المالية هيرميس في بيان لها أمس أن شركتها التابعة "فاليو" لخدمات البيع بالتقسيط وحلول التكنولوجيا المالية، فازت بجائزة الابتكار في مجال التكنولوجيا المالية لعام 2019، ضمن احتفالية جوائز Seamless ، والتي تعرف بأنها الرائدة في مجال المدفوعات والتجارة الإلكترونية وتجارة التجزئة منذ 19 عاما. وأعرب كريم عوض الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية هيرميس القابضة عن سعادته بفوز "فاليو" بتلك الجائزة، على الرغم من أن القائمة النهائية لترشيحات الجوائز شهدت منافسة قوية بين أسماء وعلامات بارزة في مجال التكنولوجيا المالية، لافتا إلى أن هذا التكريم يعد شهادة لنجاح الشركة في تزويد السوق المصرية بأحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا المالية من حلول وابتكارات في غضون عام واحد من إطلاقها. صورة اليوم ====== ٍسباق الألوان لأول مرة في مصر: انطلق يوم السبت الماضي سباق الألوان، وهو سباق جري ترفيهي لمسافة 5 كيلومتر يعقد للمرة الأولى في مصر. وخلال السباق يقذف المنظمون والمتفرجون المتسابقين بألوان البودرة. وكما يذكر موقع أفريكا نيوز فقد بدأت فكرة السباق في الولايات المتحدة ثم انطلقت إلى عدة بلدان في مختلف قارات العالم. [ شارك مصر في الصحافة العالمية ==================== هناك المزيد من الاهتمام من الصحف الأجنبية بالتعديلات الدستورية هذا الصباح، وبالتصويت النهائي الذي سيجري اليوم في جلسة عامة لمجلس النواب على تلك التعديلات والتي تتضمن منح الرئيس عبد الفتاح السيسي حق الترشح لفترة أخرى تنتهي في 2030. وقالت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا النائب المعارض هيثم الحريري إن "تلك التعديلات بمثابة القنبلة التي ستدمر المسار الديمقراطي في مصر". وسلطت صحيفة الجارديان الضوء على انتشار اللافتات في الشوارع لدعوة المواطنين على التصويت في الاستفتاء المقبل. وفيما يلي بعضا من الأخبار الأخرى: ============================= رغم تراجع مصر عن الانضمام إلى "الناتو العربي"، لا تزال هناك آمال بتشكيل ذلك التحالف، وفقا لصحيفة ذا ناشيونال. مصر في المرتبة السادسة للدول الأكثر تنفيذا للإعدام: وضع ارتفاع عدد تنفيذ أحكام الإعدام خلال الأشهر الأخيرة مصر في مقدمة الدول الأكثر تنفيذا للعقوبة لتحتل المرتبة السادسة عالميا، بحسب تقرير وكالة فرانس برس. عثرت البعثة الأثرية الروسية على مقبرة فرعونية عمرها 1500 عام في الفيوم وتظهر مزيجا من التقاليد الجنائزية الفرعونية والرومانية، وفقا لموقع سبوتنيك نيوز. نشرت "سي إن إن ستايل" بالتعاون مع "أرتسي" تقريرا حول مجموعة من الصور التي تعود لأشخاص ينتمون إلى مصر القديمة. تحدثت صحيفة واشنطن بوست حول معرض "ملكات مصر" والذي يقام بمتحف ناشيونال جيوجرافيك في العاصمة الأمريكية واشنطن. اهم العناوين ======== تصدرت خطط الحكومة لتطوير قطاع الغزل والنسيج والمحادثات التي أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حول التطورات في كل من ليبيا والسودان، العناوين الرئيسية للصحف القومية الثلاث صباح اليوم(الأهرام | الجمهورية | الأخبار). وأكد الرئيس السيسي خلال الاتصال دعم مصر لخيارات الشعب السوداني، واحترامها الكامل لسيادته وعدم التدخل في شئونه الداخلية، وفق بيان رئاسة الجمهورية. وعلى الصعيد الليبي، اتفق الجانبان على ضرورة تكثيف الجهود الدولية للعمل على سرعة إنهاء الأزمة الليبية بما يساهم في وقف تدهور الوضع وتدارك خطورته. التحليلات التنبؤية ظهرت لتبقى : ======== الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ بموعد ترك الموظفين لشركتك، حتى قبل أن يعرفوا هم أنفسهم ذلك، وفقا لتقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست. ومع تزايد إدراك الشركات لقيمة رأس المال البشري، وفي ضوء التقارير التي نشرت مؤخرا وأظهرت أن تكلفة خسارة الموظف تزيد عن 200% من الراتب الخاص بالوظيفة على مستوى كبار المسؤولين التنفيذيين، فإن "تحليلات المواهب" (وتعني تحليل البيانات لتوجيه الإدارات وإمدادها بالمعلومات) أصبحت الآن الأسرع نموا في مجال الموارد البشرية. ومع القدرة على استخدام الخوارزميات لتحليل البيانات على المستوى الكلي، فإن الذكاء الاصطناعي أصبح له دور حيوي في الاحتفاظ بالموظفين. شركة "آي بي إم" الأمريكية تقوم ببيع واستغلال أداة "احتفاظ استباقي" يمكن أن تصل نسبة الدقة لديها إلى 95% من حيث تحديد الموظفين الذين من المرجح أن يتركوا عملهم في غضون ستة أشهر، وتمكن تلك الأداة أصحاب الأعمال من اتخاذ إجراء للإبقاء على الموظفين الذين لا يريدون أن يخسروهم. وتقوم تلك البرمجية بإظهار أنماط منها مدة البقاء في العمل والرواتب وإمكانات الحصول على ترقيات من أجل أن توضح الاتجاهات والقضايا التي غالبا ما تغفلها التقديرات البشرية. ويمكن للشركات من خلال الاستعانة بتلك الرؤى أن تتخذ خطوات سريعة لتقديم المزيد من التقدير والرعاية أو التحديات أو العلاوات للموظفين ذوي الكفاءات والمهارات الكبيرة قبل أن يفكر هؤلاء الموظفين في الرحيل. قدرة الخوارزميات على فهم السلوك البشري والتنبؤ به وصلت إلى مستويات مذهلة، كما أن المزج بين علم البيانات والموارد البشرية من المتوقع أن تصبح جزءا أساسيا من عمل العديد من المديرين. يمكن القول إذا أن التحليلات التنبؤية جاءت لتبقى. متنوعات : ====== ما الذي يخيف رؤساء الشركات العالمية الكبرى؟الاستثمارات الكبرى في مجال التكنولوجيا كفيلة بإصابة رؤساء الشركات بالفزع، إذ تكافح الشركات العريقة من أجل المنافسة مع عمالقة التكنولوجيا الأثرياء مثل أمازون وجوجل وأبل. ويدفع ذلك الشركات الأخرى للقيام باستحواذات تحوي الكثير من المخاطرة من أجل الحفاظ على مكانتهم داخل القطاعات التي ينشطون بها، حسبما يقول جيمس فونتانيلا خان في فيديو نشرته فايننشال تايمز (شاهد 2:19 دقيقة). وتظهر الأرقام بوضوح من ينطلق في الصدارة ومن يحاول اللحاق به، وينتشر هذا الاتجاه في العديد من القطاعات. وعلى سبيل المثال، استحوذت أمازون بأقل من مليار دولار على صيدلية "بيل باك" لبيع المستحضرات على الإنترنت، وعقب ذلك خسر المنافسان في قطاع الصيدليات الإلكترونية "والجرينز" و"سي في إس" 11 مليار دولار من قيمتهما السوقية، وهو ما دفع "سي في إس" إلى شراء شركة التأمين الطبي أيتنا في صفقة بقيمة 69 مليار دولار. وأدى الخطر الذي تمثله نتفليكس على منافسيها إلى قيام شركة "أيه تي أند تي" باستحواذ ضخم بقيمة 108 مليار دولار على تايم وارنر المالكة لـ "إتش بي أوه" و"سي إن إن"، إضافة إلى المنافسة بين ديزني وكومكاست للاستحواذ على حصة الأغلبية في شركة فوكس للقرن الحادي والعشرين. ويقول فونتانيلا خان إن تحالفات الأسماء الكبرى والأموال الضخمة ستصبح أمرا طبيعيا، مع تزايد الخطر الذي تشكله الشركات التكنولوجية الكبرى. دبلوماسية وتجارة خارجية ============= - صادرات الحاصلات الزراعية تسجل ارتفاعا قياسيا في 2018: حققت صادرات الحاصلات الزراعية ارتفاعا قياسيا خلال العام الماضي، إذ ارتفعت صادرات البرتقال بنسبة 22.1% على أساس سنوي إلى 664.97 مليون دولار، وصادرات القطن بنسبة 18.9% لتصل إلى 201 مليون دولار، كما صعدت صادرات اليوسفي بنسبة 38.4% لتبلغ 59.63 مليون دولار، وقفزت صادرات التمور بنحو 254.4% إلى 31.33 مليون دولار، وفق بيانات نشرها المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أمس الاثنين. بنية تحتية ==== - "الاستثمار" تبحث مع البنك الدولي تعزيز دعم البنية الأساسية في أفريقيا بحثت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر مع نائب مدير البنك الدولي مختار ديوب سبل تعزيز دعم الأخير لمشروعات البنية الأساسية في القارة الأفريقية، وفق بيان الوزارة أمس. كذلك اتفقت مصر والبنك الدولي على دعم مشروعات الملاحة النهرية لتعزيز التكامل والتبادل التجاري بين دول القارة السمراء. عقارات وإسكان ======== مصر الجديدة للإسكان تؤجل مزادا لبيع أرض الشيراتون ---------------------- - قالت شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير، في إفصاح أرسلته للبورصة إنها قررت تأجيل موعد عقد مزاد لبيع قطعة أرض مملوكة للشركة في منطقة الشيراتون، وذلك في ضوء قرار محافظ القاهرة بشأن حدوث تعديلات إيجابية في الاشتراطات البنائية. وتشمل تلك التعديلات السماح باستخدام قطعة الأرض لأغراض تجارية إدارية بدلا من الأغراض الدينية فقط، إلى جانب زيادة عدد الأدوار المسموح بها من أرضي وخمسة أدوار إلى أرضي وستة أدوار، وإضافة 2 بدروم بدلا من بدروم واحد، وأيضا زيادة المساحة البنائية الإجمالية. وقالت سهر الدماطي، العضو المنتدب لشركة مصر الجديد للإسكان، الشهر الماضي إن الشركة تخطط لطرح حصة إضافية تبلغ نحو 32.25% في البورصة المصرية بحلول منتصف العام الجاري. وقالت الدماطي أيضا إن الشركة تخطط لبيع جزء من محفظة الأراضي المملوكة غير المستغلة لتمويل خططها الاستثمارية. [ شارك ]